تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية: رسم مستقبل مملكة مدفوعة بالتكنولوجيا

منظر لمدينة من أعلى مبنى

تعمل المملكة العربية السعودية بحماس على تعزيز تحولها الرقمي ، وإعادة تشكيل مشهدها المجتمعي والاقتصادي من خلال استراتيجيات رقمية تقدمية تتماشى مع رؤية 2030. يتعمق هذا المقال في التطور المستمر لهذه المبادرات ، ونحت مستقبل يكون فيه دمج التنويع والتقنيات الرقمية أمرا بالغ الأهمية لتقدم الأمة.

الماخذ الرئيسية

  • تشهد المملكة العربية السعودية تحولا رقميا كبيرا، يهدف إلى تسهيل العمليات الحكومية، وتغيير مسارها نحو التنويع الاقتصادي، والاستفادة من المهارات والأدوات الرقمية من خلال رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني.
  • تقود هيئة الحكومة الرقمية في المملكة العربية السعودية التحول الرقمي في الخدمات الحكومية، مع التركيز على التواصل بين الوكالات، وتبادل البيانات المشتركة، وإدارة استمرارية الأعمال لتعزيز تقديم الخدمات والقدرة على الصمود في مواجهة الاضطرابات.
  • تعد مشاركة القطاع الخاص والشراكات الإقليمية والتركيز على التقنيات الناشئة أمرا بالغ الأهمية للاقتصاد الرقمي في المملكة العربية السعودية، مع مبادرات مثل يونيكورن السعودية التي تعزز نظاما بيئيا حيويا للشركات الناشئة والتعاون مثل SAP والشركة السعودية للحوسبة السحابية التي تقود الابتكار.

التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية: عصر جديد

رسم توضيحي رقمي تجريدي يمثل التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية

تشهد المملكة العربية السعودية تحولا هائلا نحو الرقمنة التي تعد بتحقيق حقبة من الازدهار لم يسبق لها مثيل. الأهداف وراء هذه الخطوة الطموحة متعددة الجوانب.

  • تسريع وتبسيط العملية الانتقالية للحكومة
  • لتغيير مسار الأمة بشكل فعال
  • الاعتماد على الكفاءات والقدرات الرقمية الأساسية والأدوات المتقدمة المحورية لتحقيق الأهداف المستقبلية للمملكة.

وضمن فترة التحول هذه، يكمن جهد منسق لتحديث هياكل الحوكمة والبنية التحتية للمفاتيح العامة من أجل ضمان توفير الخدمات بسلاسة. وتقف إنفست جلاس، وهي شركة سويسرية للتكنولوجيا المالية تقدم حلول إدارة علاقات العملاء وإدارة الثروات المخصصة لمتطلبات السوق المحددة مثل تلك الموجودة في المملكة العربية السعودية، في الطليعة كمساهم مؤثر في هذا التطور الاستراتيجي.

استفد من InvestGlass CRM وأدوات الإعداد الرقمية

تقف المنصة التي تقدمها InvestGlass في طليعة الابتكار الرقمي ، حيث تقدم مجموعة من الأدوات المتقدمة لإدارة الثروات وإدارة علاقات العملاء والتداول الآلي. ويتماشى ذلك مع استثمار المملكة العربية السعودية القوي في التحول الرقمي وتبنيها للتكنولوجيا المالية (التكنولوجيا المالية)، وبالتالي دفعها نحو تحقيق هدف رؤية 2030 الذي يتضمن تنويع اقتصادها.

بالنسبة للشركات السعودية، تقدم InvestGlass مجموعة من الميزات والمزايا.

  • إنه يدمج التكنولوجيا المتطورة.
  • وهو يتفق مع المعايير التنظيمية المحلية.
  • يوفر حلول امتثال قابلة للتخصيص مصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات الخاصة بالمنطقة.
  • يتوفر الدعم باللغات المحلية.
  • تتصل المنصة بسلاسة بأنظمة الدفع الأصلية وكذلك المؤسسات المصرفية الإقليمية.

برنامج التحول الوطني

في عام 2016 ، بدأت المملكة العربية السعودية برنامج التحول الوطني (NTP) كجزء أساسي من رؤيتها 2030. تم تصميم البرنامج من أجل:

  • بناء البنية التحتية المطلوبة
  • خلق بيئة تعاونية عبر القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية
  • تعزيز التحول الرقمي داخل المملكة
  • تحسين العمليات الحكومية
  • تعزيز التفاعل مع المواطنين والشركات.

تشمل المبادرات الرئيسية لبرنامج التحول الوطني المزيد من المحتوى الرقمي ، وتبسيط عملية بدء الأعمال التجارية عبر الإنترنت بسرعة وتنفيذ جلسات المحكمة الافتراضية. هذه الخطوات ضرورية لتسريع التزام المملكة العربية السعودية بالتحول الرقمي وهي عناصر حاسمة في التوجه نحو مستقبل رقمي متقدم للبلاد.

رؤية السعودية 2030

تقع رؤية 2030 في صميم التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية ، وهي مخطط شامل مصمم من أجل:

  • تقليل الاعتماد على النفط ،
  • توسيع قاعدتها الاقتصادية من خلال الاستثمار الحكومي الاستراتيجي ، و
  • تعزيز قطاعات مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية والترفيه والسياحة.

ويستفيد هذا الطموح من الموقع الجغرافي الرئيسي للمملكة العربية السعودية لتحويلها إلى حلقة وصل تجارية محورية للاستفادة من سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الشاسع الذي يضم أكثر من 450 مليون مستهلك.

تماشيا مع أهداف رؤية 2030 المتمثلة في تعزيز مشهد رقمي قوي وتزويد الشركات المحلية بحلول تقنية متطورة ، تعاونت SAP مع الشركة السعودية للحوسبة السحابية (SCCC). تدعم الشمولية هذه الاستراتيجية من خلال دمج مبادرات الشمول الرقمي التي تهدف إلى إضفاء الطابع الديمقراطي على الوصول إلى المزايا والخدمات التكنولوجية لجميع المواطنين في المجتمع ، بما في ذلك أولئك الأكثر ضعفا.

هيئة الحكومة الرقمية: قيادة التغيير

مقر هيئة الحكومة الرقمية بهندسة معمارية حديثة

تعد هيئة الحكومة الرقمية (DGA) في المملكة العربية السعودية في طليعة تنسيق تحول البلاد نحو الخدمات الحكومية الرقمية. وقد تم تكليفها كهيئة رسمية للإشراف على جميع جوانب العديد من برامج الحكومة الإلكترونية المتعلقة بالعمليات الرقمية والخدمات الموثوقة والهوية الرقمية عبر مختلف الجهات الحكومية وتنظيمها. يتضمن ذلك التركيز بشكل خاص على تحسين محسنات محركات البحث للمواقع الحكومية التي تنتمي إلى مؤسسات حكومية مختلفة.

بصفتها الكيان المرجعي الرئيسي في المملكة العربية السعودية ، تتحمل DGA مسؤولية توجيه المؤسسات الحكومية خلال رحلة التحول الرقمي. وتتركز مهمتها على تعزيز إمكانية وصول المستخدم وزيادة الكفاءة في جميع الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات لكل من المواطنين والمقيمين على حد سواء.

تبادل البيانات الحكومية المشتركة

يمثل تبادل البيانات الحكومية المشتركة عنصرا حاسما في أجندة التحول الرقمي. وهي تسعى جاهدة لتعزيز الاتصال بين الوكالات وتعزيز إطار حكومي رقمي متكامل وفعال. تتماشى هذه المبادرة مع التزام المملكة العربية السعودية بإصلاح العمليات الحكومية وتقديم خدمات دون انقطاع لسكانها.

تظهر مبادرات الحكومة الإلكترونية مثل "استحكاك" انتصار العديد من برامج الحكومة الإلكترونية ، حيث تدمج تبادل البيانات عبر أكثر من 36 منظمة حكومية وشبه حكومية. وقد عملت خدمات مثل "يكين" على تبسيط التفاعلات الرئيسية داخل القطاع العام - بما في ذلك عمليات التحقق من البيانات الشخصية للخدمات المصرفية والاتصالات السلكية واللاسلكية - من خلال الاستفادة من قواعد البيانات الحكومية الآمنة لتعزيز تدابير الأمن والحماية.

إدارة استمرارية الأعمال

في المشهد الرقمي سريع التطور، من الضروري للمرونة التشغيلية والمرونة في الإنفاق الحكومي أن يكون لديك إدارة قوية لاستمرارية الأعمال. ومن هذا المنطلق، أصدرت هيئة الحكومة الرقمية دليلا شاملا مخصصا لضمان استمرارية الأعمال داخل الجهات الحكومية. وتقدم الإرشادات المقدمة أطرا استراتيجية تساعد هذه الجهات على تجاوز الأزمات والكوارث دون مقاطعة تقديم الخدمات، مما يساهم في الحفاظ على استقرار الأمن القومي.

يعتمد الدليل على كل من المعايير الدولية والخبرات الإقليمية لتمكين الجهات الحكومية من القدرة على:

  • تحقيق أهدافهم الاستراتيجية
  • حماية الأرواح والأصول ووظائفها العامة
  • قلل من أي آثار وتكاليف متعلقة بالانقطاع قد تشمل عواقب قانونية أو مالية.

من خلال اعتماد هذا النهج المنظم نحو الاستعداد ضد أحداث الحياة والاضطرابات المحتملة، يمكن للهيئات الحكومية تعزيز قدراتها الدائمة - مما يضمن بقائها صامدة وسط التحديات المختلفة.

تبني التقنيات الناشئة

توضيح مفهوم الذكاء الاصطناعي في سياق المملكة العربية السعودية

تتبنى المملكة العربية السعودية بنشاط التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي (الذكاء الاصطناعي) ، والتي تعتبر ضرورية لرحلة التحول الرقمي في البلاد. وتنفذ الدولة هذه التطورات في مختلف الصناعات، مع التركيز على تعزيز بنيتها التحتية الرقمية. في مجال الرعاية الصحية ، يبشر دمج Data &الذكاء الاصطناعي بزيادة إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية وجودتها من خلال الرعاية الطبية التنبؤية.

سعيا وراء إدارة أكثر كفاءة للموارد، يتبنى قطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية حلولا الذكاء الاصطناعي لتعزيز الطاقة الإنتاجية وتبسيط العمليات بما يتماشى مع الاستراتيجيات الحكومية للاستخدام الأمثل للموارد الوطنية. يتم طرح مبادرات المدن الذكية المليئة بتكنولوجيا البيانات الذكاء الاصطناعي في صناعة التنقل لإحداث ثورة في أنظمة المرور الحضرية والخدمات اللوجستية للنقل.

يكمن الدمج الاستراتيجي للأدوات الرقمية المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات الضخمة والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء في صميم الاستراتيجية الرقمية الأولى لدفع التحسينات في الكفاءة عبر قطاعات متعددة داخل اقتصاد المملكة العربية السعودية. يمثل تعزيز الابتكار مع تعزيز القدرة التنافسية جانبا رئيسيا تتوقف عليه هذه الأجندة التحويلية.

التحول الحكومي بكفاءة

تشهد المملكة العربية السعودية تحولا رقميا كبيرا، مستفيدة من التطورات التكنولوجية لإصلاح خدماتها الحكومية بشكل أساسي. تم إنشاء البرنامج الوطني لتطوير التقنية (NTDP) بهدف تعزيز وتطوير النظام البيئي التكنولوجي في المملكة من خلال العديد من التدابير الداعمة والتدخلات الاستراتيجية.

تلعب المبادرات الرئيسية مثل مشروع ربط المدارس دورا أساسيا في ربط المؤسسات التعليمية عن بعد بالاتصال بالإنترنت ، وهو أمر بالغ الأهمية لتعزيز قوة عاملة ذكية رقميا في المستقبل. يؤكد الهدف الاستراتيجي 1.3 ضمن استراتيجية الحكومة الذكية في المملكة العربية السعودية على تمكين وتثقيف المواطنين لتعزيز مشاركتهم في عروض الحكومة الذكية من خلال تحسين مراكز الخدمة ، لا سيما في المناطق التي تعاني من محدودية الوصول إلى الإنترنت.

مشاركة القطاع الخاص: تعزيز الابتكار والنمو

تلعب مشاركة القطاع الخاص والشراكات الاقتصادية الاستراتيجية دورا مهما في دفع جهود التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية. وضمن نظامها البيئي المزدهر للشركات الناشئة، تفتخر المملكة بدعم أكثر من 1,600 شركة ناشئة من خلال ما يزيد عن 140 مبادرة إلى جانب المشاركة مع العديد من كيانات رأس المال الاستثماري.

في النصف الأول من عام 2023، كان هناك ارتفاع في مشاركة رأس المال الاستثماري داخل المملكة، وهو ما يمثل 42٪ من إجمالي الاستثمارات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

دعم الشركات الناشئة

يعد برنامج يونيكورنز السعودية، وهو برنامج وطني مخصص لدعم شركات التكنولوجيا عالية النمو، شهادة على التزام المملكة العربية السعودية بتعزيز نظام بيئي نابض بالحياة للشركات الناشئة. يقدم هذا البرنامج المزايا التالية لرواد الأعمال:

  • تسهيل التوسع العالمي
  • تنمية المواهب
  • توفير الوصول إلى المستثمرين
  • الارشاد
  • الاتصالات الحكومية

ومن خلال هذه المبادرات، تلعب شركة يونيكورن السعودية دورا أساسيا في دفع عجلة الابتكار والنمو الاقتصادي.

تتجلى حيوية النظام البيئي التقني والاستثماري السعودي من خلال مقاييس مثل العدد المتزايد من الشركات الناشئة التي تحصل على التمويل، مما يدل على قدرتها على رعاية الابتكار وجذب المستثمرين. ويعد التعاون بين "إس إيه بي" والشركة السعودية للحوسبة السحابية، بدعم من مجموعة stc، محوريا في دفع الابتكار المحلي وحماية أمن البيانات من خلال استضافة حلول "إس إيه بي" في مراكز بيانات شركة الكابلات السعودية.

تلعب الفعاليات التقنية مثل ليب دورا مهما في تسريع التحول الرقمي من خلال خلق بيئة ابتكار رقمية تعاونية لأصحاب المصلحة في المملكة العربية السعودية.

الشراكات الإقليمية

تلعب الشراكات الإقليمية دورا حاسما في دفع التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية. وتعزز هذه الشراكات الابتكار المحلي وتحمي أمن البيانات، وبالتالي تعزز النظام الإيكولوجي الرقمي. وبينما تمضي المملكة العربية السعودية قدما في رحلتها الرقمية، يمهد هذا التعاون الطريق لسبل جديدة للتعاون التجاري، وتعزيز الابتكار ونشر الحلول الرقمية التي تلبي الاحتياجات الفريدة للشركات المحلية.

تجسد الشراكة بين شركة التكنولوجيا العالمية SAP والشركة السعودية للحوسبة السحابية (SCCC) تعاونا إقليميا ناجحا. ويتماشى هذا التعاون مع هدف رؤية 2030 المتمثل في إنشاء نظام بيئي رقمي مزدهر وتمكين الشركات المحلية بالتقنيات المتقدمة. كما أنه يساهم في تحقيق هدف المملكة المتمثل في تنويع اقتصادها وتقليل الاعتماد على النفط.

قصص نجاح: المنصات الرقمية تغير حياة الناس

الخدمات المصرفية الرقمية في المملكة العربية السعودية

تعمل المنصات الرقمية على تغيير طريقة وصول الناس في المملكة العربية السعودية إلى الخدمات من خلال توفير الراحة والكفاءة لهم. من بين هذه المنصات المبتكرة:

  • أبشر
  • STC Pay
  • N26
  • ريفولوت

تم تحسين تجربة المستخدم بشكل كبير من خلال هذه الحلول الرقمية ، والتي تقدم واجهة مبسطة تستوعب مجموعة واسعة من الخدمات بما في ذلك تلك الخاصة بإدارة حركة المرور وخيارات الاستثمار.

خدمات رقمية للحياة اليومية

أدى الدفع نحو التحول الرقمي داخل المملكة العربية السعودية إلى تحسين نوعية الحياة بشكل ملحوظ من خلال التركيز على نقل الخدمات الحكومية إلى المنصات الرقمية ، مما يجعل المهام اليومية أسهل لسكانها. يبرز النظام الرقمي المركزي ، أبشر ، كابتكار حاسم في هذا التحول وهو دليل على التحول الناجح مع مستويات عالية من المشاركة تعكس قبولا واسع النطاق وسهولة الاستخدام بسبب انخفاض الاعتماد على زيارة المكاتب الحكومية الفعلية.

وفيما يتعلق بتصنيف البنوك الرقمية في المملكة العربية السعودية، يتم النظر في العديد من العوامل الحاسمة مثل تجربة المستخدم (UX)، وتوافر مجموعة الميزات، والتدابير الأمنية المنفذة، وكفاءة خدمة العملاء، وأسعار الفائدة المعروضة. توفر هذه المؤسسات المالية مجموعة من الخيارات بما في ذلك واجهات بديهية للمعاملات السلسة إلى جانب فرص الاستثمار المتنوعة. وقد أحدثت هذه التطورات في تقديم الخدمات المتعلقة بالحكومة رقميا تحولا عبر الروتين اليومي في المملكة العربية السعودية من خلال توفير الكفاءة والراحة على مستويات غير مسبوقة لمواطنيها.

بناء اقتصاد رقمي: الاستعداد لمستقبل مزدهر

قوى عاملة متنوعة تشارك في التدريب على المهارات الرقمية

تركز خطة العمل الاستراتيجية للمملكة العربية السعودية على صياغة اقتصاد رقمي على:

  • تزويد القوى العاملة بالبيانات اللازمة والكفاءات الذكاء الاصطناعي تحسبا لمتطلبات سوق العمل المستقبلية
  • تبسيط الإجراءات داخل الجهات الحكومية
  • تعزيز الخدمات المقدمة للمواطنين

وتلعب جهود مثل برنامج مهارات المستقبل والأنشطة التي تضطلع بها مؤسسة مسك دورا أساسيا في تعزيز الكفاءة في العصر الرقمي بين الشباب السعودي، وإعدادهم لتحقيق اختراقات تكنولوجية وشيكة.

في عصر تحدده الرقمنة، تركز المملكة العربية السعودية بشدة على تحويل مشهدها الاقتصادي. من خلال تقليل الاعتماد على النفط من خلال تعزيز مجتمع متنوع يركز على المعرفة ، فإنه يهدف إلى صحة اقتصادية دائمة. ويضع إنشاء شبكات النطاق العريض الشاملة أساسا حاسما يمكن هذا التحول الحيوي إلى مجتمع رقمي قوي تدعمه استراتيجية رقمية شاملة، مصممة خصيصا للمضي قدما في عصر المعلومات.

التضمين بشكل افتراضي

يعد مبدأ "الشمول تلقائيا" حجر الزاوية في نهج المملكة العربية السعودية للتحول الرقمي ، مما يضمن حصول جميع طبقات المجتمع على المزايا والفرص التي توفرها التكنولوجيا. لدعم الإدماج الاجتماعي وتقليل الفجوة بين المستويات المختلفة للكفاءة الرقمية ، هناك برامج نشطة مصممة لنقل المهارات الرقمية الأساسية للعمال.

مع هدف طموح لما لا يقل عن 90٪ من مواطنيها لتحقيق الكفاءات الأساسية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول عام 2024 ، تؤكد المملكة العربية السعودية على الأهمية التي توليها لتعزيز محو الأمية الرقمية. تركز برامج مثل برنامج تمكين المرأة في التكنولوجيا بشكل خاص على تعزيز كفاءة المرأة وكذلك من المجتمعات الضعيفة فيما يتعلق بفهمها وتطبيقها للأدوات التكنولوجية. ونتيجة لذلك، اتسع نطاق تنوع القوة العاملة بسبب هذه المبادرات التي تيسر زيادة الاندماج في البيئات المهنية لكل من النساء والأفراد ذوي الإعاقة.

تظهر المملكة العربية السعودية تفانيا راسخا نحو تحقيق الشمولية الرقمية الشاملة: تغطي إمكانية الوصول الكاملة إلى شبكة الهاتف الخلوي المحمول كل مواطن في جميع أنحاء البلاد إلى جانب معدلات كبيرة مسجلة لمشاركة الإنترنت بين سكانها.

ملخص

المملكة العربية السعودية ثابتة في تفانيها في التحول الرقمي ، بما يتماشى مع رؤيتها الاستراتيجية لمستقبل مزدهر. وينطوي هذا الالتزام على تنمية الكفاءة الرقمية للقوى العاملة وتحسين الخدمات العامة عبر منصات حكومية متطورة عبر الإنترنت. من خلال الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة وتعزيز التعاون بين الهيئات الحكومية وكيانات القطاع الخاص والحلفاء الاقتصاديين ، تدفع الأمة الابتكار والتوسع إلى الأمام داخل حدودها. من خلال هذه العملية التحويلية المستمرة، لا تهدف المملكة العربية السعودية إلى تأمين غد مزدهر فحسب، بل تضع نفسها أيضا كقائد بارز في الساحة الرقمية العالمية.

أسئلة مكررة

ما هو ترتيب المملكة العربية السعودية في التحول الرقمي؟

وبحصولها على المركز الرابع في الجاهزية الرقمية العالمية، تحتل المملكة العربية السعودية أيضا المركز الثاني بين دول مجموعة العشرين. وقد حصلت على المركز الأول على المستوى الإقليمي والثالث على مستوى العالم وفقا لمؤشر نضج GOVTECH لعام 2022.

ما هي استراتيجية الحكومة الرقمية في المملكة العربية السعودية؟

تماشيا مع رؤيتها 2030 ، تسعى المملكة العربية السعودية جاهدة لتصبح قوة رائدة في الحكومة الرقمية في جميع أنحاء العالم. ويشمل ذلك تبني "مفهوم الحكومة الرقمية الذكية" الذي يركز على صياغة منصات تتمحور حول احتياجات المستخدمين مع استخدام البيانات والتقنيات الناشئة لتعزيز الفعالية. الاستراتيجية البراغماتية المقصودة وراء هذه الحركة هي تسهيل وتسريع تحويل العمليات الحكومية.

هل السعودية جيدة في مجال التكنولوجيا؟

في الواقع، المملكة العربية السعودية بارعة في التكنولوجيا، مع تركيز الجهود على تعزيز خبرتها التكنولوجية. تفتخر الأمة باقتصاد رقمي مزدهر إلى جانب قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) الآخذ في التوسع.

ما هي استراتيجية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية 2023؟

من المقرر أن توفر استراتيجية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية لعام 2023 أكثر من 25000 فرصة عمل ، وزيادة سوق تكنولوجيا المعلومات بمقدار النصف ، وتعزيز مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بمقدار 13.3 مليار دولار.

ما هو الهدف من التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية؟

تهدف المملكة العربية السعودية إلى تحديث حوكمتها وإعداد مجتمع جاهز للمستقبل مزود بالمهارات الرقمية المتقدمة من خلال عملية التحول الرقمي. وتركز هذه المبادرة على تعزيز الرخاء للأمة.

ونتيجة لذلك، فإن هذا التحول سوف يستهل حقبة من الكفاءة المعززة والتقدم التكنولوجي داخل البلاد.

التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية